فوائد ملح الطعام

فوائد الملح
فوائد الملح

الملح

1-   تعريف الملح ( ملح الطعام ) وتاريخه  :

هو مركب كيميائي يسمى كلوريد الصوديوم وهو من أهم الأملاح في الطبيعة يحتوي نسب متساوية من الصوديوم والكلور.
تشير بعض الأدلة إلى أن معالجة الملح تعود إلى 8000 سنة مضت، حيث كان سكان رومانيا يغلون مياه الينابيع لاستخراج الملح.
كذلك عثر على أدوات لمعالجة الملح في الصين تعود إلى نفس الفترة تقريبًا.
وكان يعتبر الملح ثمينًا عند اليهود قديمًا .
وكذلك عند كل من الإغريق والرومان والبيزنطيين والحيثيّين والمصريّين.
أصبح الملح سلعةً ثمينةً وكان يُنقَل بالقوارب عبر البحر المتوسط من خلال طرقٍ خاصَّةٍ بُنِيَت من أجل الملح وبقوافِل عبر الصحراء الكبرى.
إن عوز الملح وحاجة الدول له أدت إلى نشوء حروب بينهم، واستعماله لزيادة عائدات الضرائب. كما يستعمل الملح في طقوس بعض الأديان وفي بعض الثقافات .

2-   من أين يستخرج الملح :

يتواجد الملح في الطبيعة على شكل بلورات معدنية شفافة تسمى الملح الصخري وفي البحار باعتباره مكون أساسي له حيث أن كل ليتر من ماء البحر يحتوي 35 غ من الملح

3-   أنواع الملح :

تختلف أنواع الملح حسب البلد أو المنطقة المستخرج منها  فكل بلد يقرر اضافات معينة حسب حاجة السكان في هذه المنطقة حسب ماتقرره هيئات الغذاء لديهم,
وأشهر اضافة للملح هي:
اليود
التي تقررت في عام 1924 والذي يسمى الملح المدعم وتُقدر حالات نقص اليود بالعالم إلى حوالي مئتي مليون شخص˛
وهو المسبب الأول الذي من الممكن تفاديه للتخلف العقلي. كما كان استخدام الملح المعالج باليود فعّالا لتفادي حالات نقص اليود.
كما يمكن اضافة أملاح الحديد لمعالجة فقر الدم في البلدان النامية ويمكن أيضا اضافة حمض الفوليك الذي يسبب نقصه مرض اسمه عيب الانبوب العصبي وكذلك فقر الدم
كما أن بعض الانواع تحتوي بقايا آثار من الصحالب أو خشب الخيزران كما في كوريا .

4-   استخدامات الملح فى الصناعة

قرابة 6% فقط من الملح المنتج يستخدم للغذاء. أما الباقي ف 12% تستخدم في معالجة وإزالة قساوة الماء، و8% تستخدم لإزالة الجليد عن الطرقات و6% تستخدم في الزراعة.
أما الباقي (68%) فيستخدم في العمليات الصناعية، حيث يعد كلوريد الصوديوم من أكثر المواد الخام غير العضوية المستعملة في الصناعة.
وأهم منتجات كلوريد الصوديوم هي الصودا الكاوية والكلور، وتتم عملية فصل كلوريد الصوديوم عن طريق عملية التحليل الكهربائي لمحلول ملح نقي.
وتستعمل هذه المنتجات في تصنيع كلوريد متعدد الفاينيل ومنتجات البلاستيك ولب الورق بالإضافة لمنتجات أخرى عضوية وغير عضوية.
يستخدم كذلك الملح كقالب لتصنيع الألومنيوم؛ لذلك توجد طبقة من الملح الذائب تطفو فوق المعدن الذائب وتزيل الحديد والمعادن المُلوِّثة الأخرى.
ويستخدم بالإضافة إلى ذلك في تصنيع الصابون والجلسرين حيث يضاف إلى وعاء لترسيب المنتجات المُتَصَبِّنَة.
ويستخدم أيضًا في تصنيع المطاط الاصطناعي، والخزف حيث يتبخر الملح ويتكثف على سطح السيراميك منتجا لمعة في عملية تعرف بتزجيج الخزف.
يُضاف الملح إلى سائل الحفر عند حفر مادة رخوة كالرمل أو الحصى لمنح دعامة ومنع ما حول الحفرة من الانهيار.
يستخدم كذلك في عمليات عديدة: كترسيخ الألوان عند صبغ النسيج، وإعادة تكوين الراتنج في عملية إزالة قساوة الماء، ودباغة الجلود، وتعليب اللحوم والخضروات.

5-   فوائد الملح :

معدل الاستهلاك اليومي من الصوديوم هو 3 – 7 غرامات (في اليوم). وملعقة واحدة من ملح الطعام تحتوي على 2 غم صوديوم.

وفيما يلي سنعدد أهم فوائد الملح للجسم والتي يعمل فيها الصوديوم مع معادن أخرى في الجسم مثل البوتاسيوم على تحقيقها :

المحافظة على المياه والسوائل في خلايا الجسم : حيث يعمل معدن الصوديوم سويا مع معدن البوتاسيوم على مراقبة وضبط كميات الماء في الجسم وحفظها.

عمل الاعصاب ونقل الاشارات العصبية:

حيث يعمل الصوديوم مع غيره من المعادن في المساعدة على تشكيل النبضات الكهربائية التي تتحكم في العديد من وظائف أجسامنا.

عمل الجهاز الهضمي :

حيث يحتوي الملح على العناصر الغذائية الضرورية لعمل الجهاز الهضمي،و يلعب دورا أساسيا في عمليات الهضم والامتصاص .
فبالاضافة الى أن الملح مهم في عمليات التذوق فهو أيضا ينشط افراز انزيمات الامليزاللعابية .
يلعب دور مهم في تكوين حمض الهيدروكلوريك والذي يتم افرازه في الجهاز الهضمي ومن المعدة تحديدا أثناء عملية الهضم.
انقباض العضلات ومنع العضلات من التشنج.
المحافظة على وتيرة سليمة لدقات القلب وتعزيز عمل القلب.
يساعد الملح على احساس الجسم بالعطش وذلك لشرب الكمية الكافية من المياه.
عمل الغدة الكظرية وتحفيز نشاطها.
مهم جدا في الوقاية من ضربات الشمس و الحرارة.
أثبتت بعض الابحاث أن للملح دور هام في تحسين المزاج والتخلص من الاكتئاب.
يعد الملح مادة مطهرة ومعقمه للجروح.
يساعد الملح على امتصاص البروتينات بعد هضمها .
يفيد في وقف النزيف وخاصة نزيف اللثة ويساعد في المحافظة على سلامة الفم والاسنان.
نقص الملح في الجسم يؤدي الى العديد من المشاكل مثل اضطرابات في توزان السوائل في الانسجة وخلل في التوازن الحمضي القاعدي.

6-   أضرار الملح :

الضرر الوحيد للملح  وبالذات عنصر الصوديوم الموجود فيه حسب توصية منظمة الصحة العالمية هو
أن الاكثار منه يسبب زيادة الخطورة الاصابة بأمراض القلب الوعائية ( السكتة ).
حيث أن التقليل من الملح يؤدي الى خقض ضغط الدم لدى الناس المصابة بارتفاع ضغط الدم  الا أن هذه التوصية مازالت موضع شك
وإفادة تقليل استهلاك الصوديوم بشكل كبير هي مسألة مُختلف عليها.
حيث يوصي تقرير لعام 2013 بألا يقلَّ استهلاك الفرد عن 1200 ملي جرام من الصوديوم يوميًّا (3 جرام من الملح).
بينما ينص تقريرين لعام 2013 – 2015 على عدم وجود دليل كافٍ على أن تقليل الصوديوم أقل من 2300 ملي جرام يوميًّا ذا فائدة.
وقد يكون النظام الغذائي ذا الصوديوم القليل أضرّ من النظام الغذائي الذي يحتوي على مستوى صوديوم مرتفع قليلًا.
ويشكك البعض في الترابط بين استعمال الملح في الأكل والأمراض القلبية الوعائية عند عامة الناس. 

7-   الملح في الأديان :

للملح مكانة هامة في الأديان فعند اليهود ورد في  (التوراة) ذُكر الملح قرابة 35 مرة.
 وفي كتب العهد الجديد عند النصارى المسيحيين  ذكر الملح 6 مرات ويذكر بأن المسيح أشار لأتباعه بأنهم “ملح الأرض”.
كما يستخدم الملح عند طرد الأرواح الشريرة، وأحيانا يُضاف للماء ويستعمل عند ترسيم الكهنة.
 كما استعمل الملح في الكثير من الطقوس الدينية في كل الأديان السابقة والحالية .

8-   الملح في الدين الاسلامي :

الحديث الوحيد الوارد عن الرسول محمد هو أنه قال : سيد ادامكم الملح – حسب رواية ابن ماجة عنه وان كان الشيخ الألباني ضعفه .
 – وفي حديث آخر أن النبي محمد قال لعلي بن أبي طالب ( ياعلي ابدأ بالملح واختم به فان فيه شفاء من سبعين داء – حديث ضعيف أيضا 

Post Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *